علوم

المركبة الفضائية الصينية على “المريخ” تكمل أول 60 يومًا لها في عالم الفضاء

مغامرات المركبة الفضائية الصينية على المريخ قد بدأت للتو.

العربة الجوالة Zhurong الصينية مع منصة الهبوط الخاصة بها.
المصدر: CNSA

قدم علماء من الصين أول تحليل تفصيلي لنتائج المركبة الفضائية الصينية “Zhurong” الجوالة على المريخ. وهي أول مركبة جوالة صينية تصل إلى الكوكب الأحمر.

وأوضح العلماء في بيان صحفي أنهم وجدوا أول “دليل بارز على تضاريس قوية نسبيًا”. بالإضافة إلى “سطح شكلته الرياح ويحتمل أن يكون بسبب الماء”. كما تشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن موقع الهبوط قد يستحق الزيارة من قبل البعثات المستقبلية.

مقالة ذات صلة : روسيا بدأت ببناء خط أنابيب غاز ضخم بسعة 50 مليار متر مكعب بإتجاه الصين 

مهمة المركبة “Zhurong” على المريخ تقدم تحليلها الأول

قام الباحثون، الذين نشروا النتائج التي توصلوا إليها في مجلة Nature Geoscience، بتحليل القياسات التي تم إجراؤها بواسطة أدوات المركبة الجوالة Zhurong بالقرب من موقع هبوطها. هبطت المركبة على “يوتوبيا بلانيتيا” في الأراضي المنخفضة الشمالية للمريخ في 15 مايو 2021. وفي 19 مايو، أعادت المركبة بث أولى صورها. مما أعطى العالم لمحة عن المنطقة البركانية المحيطة بها، والتي ربما استضافت ذات يوم كتلة كبيرة من المياه أو الجليد.

يعرض التحليل الجديد النتائج بناءً على أول 60 يومًا مريخيًا للمركبة الجوالة- أيام المريخ- على الكوكب. والتي قطعت خلالها 450 مترًا. نظر الباحثون في الصور التي التقطتها المركبة. وكذلك المسارات التي خلفتها لتحليل محيطها، وقد اكتشفوا الأشكال الأرضية المتوافقة مع تآكل الرياح. بما في ذلك التلال، والتموجات، والحفر المتآكلة، بالإضافة إلى قوام الصخور التي عولجت بواسطة المياه المالحة.

وقال العلماء في بيانهم الصحفي إن “هذه النتائج الأولية تظهر قدرة المركبة Zhurong على تقديم رؤى حول تطور البيئة السطحية في الأراضي المنخفضة الشمالية للمريخ”.

ستستمر مهمة Zhurong في استكشاف الكوكب الأحمر لما يقرب من 90 يومًا مريخيًا (أو 92 يومًا على اليابسة). وستستخدم المركبة معدات تشمل كاشف المجال المغناطيسي، والكاميرات، ومقاييس الطيف، ومحطة الطقس، وغير ذلك من المعدات. لدراسة المجال المغناطيسي للمريخ، وتحليل تكوين سطحه، والتحقق من أنماط الطقس.

كم عدد بعثات المسبار التي وصلت إلى المريخ؟

هبطت حتى الآن ست بعثات جوالة بنجاح على سطح المريخ، بصرف النظر عن Zhurong الصيني، وهي: Sojourner وSpirit وOpportunity التابعة لناسا، بالإضافة إلى مركبات Curiosity وPerseverance الجوالة التي لا تزال قيد التشغيل.

في أكتوبر من العام الماضي، أظهر فريق Mars Perseverance التابع لناسا دليلًا فوتوغرافيًا على أن موقع هبوط عربتهم الجوالة، Jezero Crater، كان ذات يوم بحيرة كبيرة. جاء ذلك على شكل صور لدلتا الأنهار والصخور التي كانت تحملها المياه الجارية لمسافات طويلة. في ديسمبر، أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) أنها اكتشفت أن “كميات كبيرة من المياه” من المحتمل أن تكون مختبئة داخل “فاليس مارينيريس” على الكوكب الأحمر.

للأسف، تم مؤخرًا ولمرة أخرى تأجيل إطلاق مسبار المريخ التابع لوكالة الفضاء الأوروبية والمسمى ExoMars ،والتي كان من المفترض إطلاقها في صيف عام 2020، ليتم حينها تأجيل ذلك بسبب جائحة COVID-19. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الوكالة الأوروبية أنها سترجئ مرة أخرى الإطلاق لأنها لن تتعاون مع روسيا وسط الحرب “المؤسفة” المستمرة في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى